هل سوف يبقى فيروس كورونا في جسم المصاب لمدة سنة أو أكثر ؟

2020/04/04

مع تفشي فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم , وكثرة الإشاعات على أن هذا الفيروس يبقى في جسم الأشخاص المصابون لمدة سنوات , وأن سوف يكون هذا الفيروس بمثابة التهاب الكبد ب ويستمر علاج هذا الفيروس لمدى الحياة ويبقى حاملا للمرض مع امكانية عدوى الآخرين .

يعتبر هذا المفهوم الذي تداوله المعظم بأنه خاطئ , وأنه لا يمكن مقارنة فيروس كورونا بمرض التهاب الكبد ب الذي يعتبر من الأمراض المزمنة , حيث يعتبر فيروس كورونا مرض حاد ومعدي الأشخاص عن طريق الرذاذ الخارج من الشخص المصاب .

أما بالنسبة لمرضى التهاب الكبد ب , يتم محاولة علاجه عن طريق انشاء أجسام مضادة لهذا المرض بإستمرار في أجسام المصابين به .

كما انه ليس من الممكن ان يتم الكشف عن الأجسام المضادة لهذا الفيروس , وذلك لأن فيروس كورونا يتكاثر ويتم تغيير مظهره في داخل جسم الإنسان .

كما اعلنت منظمة الصحة العالمية وبالنسبة لبعض الأشخاص المصابون بمرض التهاب الكبد الوبائي لا يتشافون من خلال الأدوية , وفي هذه الحالة يقومون بمكافحة زيادة هذا المرض عند الأشخاص المصابون به .

 

حيث تم الكشف على أن مرض فيروس كورونا هو مرض تنفسي يصيب الأجهزة التنفسية في جسم الإنسان , وأنه لن يبقى فيروس كورونا موجودا في جسم الإنسان لمدة سنين طويلة , وأنه سوف يتلاشى مجرد شفاء المصاب من هذا الفيروس , وتمت الإشارة على أنه بالعادة ينتهي هذا الفيروس ويتلاشى من جسم الإنسان بعد 14 يوما , وذلك اذا كان جهاز المناعة عن الشخص قوي .

ويجب علينا العلم بأن فيروس كورونا المستجد يمكنه التكاثر مرة اخرى بعد انتاج جسم الأشخاص المصابين اجساما مضادة للفيروس , وهذا يعني أنه بإمكان مرضى فيروس كورونا نقل الفيروس الى الأشخاص الآخرين , وبهذا يجب على المصابين عدم الاطمئنان بعدم عدوى الأشخاص الآخرين بعد تعافيهم من هذا الفيروس وخروجهم من المستشفى .

كما أن الصين , لا يمكن للمرضى المصابين بفيروس كورونا بالخروج من المستشفى إلا بعد قيامهم بإجراء اختبارين للحمض النووي لهم ويجب أن تكون نتائجهم سلبية , حيث يقومون بإجراء الفحصين بفارق 24 ساعة عن بعضهما , ويجب التعافي من درجة الحرارة المرتفعة وأعراض الجهاز التنفسي التي تظهر عند المصابين .

قم بمشاركة هذا المقال مع أصدقائك